في محافظة عنيزة

اضطرابات الأكل

 ترند الطعام

منذ فترة تصدر ترند يتساءل فيه أحد الأشخاص عن أغرب الأطعمة التي تتناول بدأ بـ”Tik Tok” وازداد اتساعا  في “Twitter” كما هو الحال في جميع “الترندات”، ولا ننكر جميعنا شاهدنا أشياء أغرب مما نتوقع كأكل الصابون

في البداية ظننا أن هذا فقط للفت الانتباه واثارة الجدل الى أن جدالهم العميق حول الصابون الأطعم أوالفحم الألذ يثير القلق

 

 

 

 

 

لنعود للطفولة نلاحظ بعض الأطفال يتناولون أشياء ذات قيمة غذائية منعدمة كتناول تراب أو رماد أو حصى أو طباشير أو بودرة الأطفال وغيره. 

 

وهو ما نطلق عليه اضطراب بيكا (Pica) وهو أحد اضطرابات الأكل الشائعة للأطفال وبعض النساء الحوامل، كما يظهر لبعض الحالات العقلية والاضطرابات النمائية، ولا يقتصر ذلك على الأطفال والحوامل فقط بل قد يحدث لشخص بالغ نتيجة القلق وتوتر فيتخذ الطعام كآلية لمواجهة التوتر أو نتيجة لنقص التغذية، أو نتيجة بعض الحالات الطبية أو حتى سلوكيات ثقافية مكتسبة. 

 

ويحدث الخطر على الجسد عند استمرار تناوله، فما الخطر المتوقع؟

يأتي الخطر بسبب تناول الأشياء نتيجة لمشكلة صحية داخل الجسم لم تتم معالجتها كفقر الدم أو اختلال في مستويات المعادن. بالإضافة الى أن خطر تناول المواد الغير غذائية قد يتسبب بتلف الأسنان والتسمم بالرصاص والمشاكل الجلدية ومشاكل متعددة في الجهاز الهضمي، فمثلا تناول الشعر (Trichophagia) يسبب انسداد الأمعاء مما يصيب الفرد بمشكلات عميقة قد تنتهي بوفاته، وكل نوع من المأكولات الغريبة يختلف في تأثيره على الجسد.

 

لنعود للـ(ترند) الحالي متى يجب أن يلجأ الشخص البالغ لمساعدة المختص؟

عادة لا حاجة عند البالغين أو الحوامل لزيارة طبيب، إلا أن عندما يكون هذا المأكول مضر صحياً (سواء بسبب كميته أو نوعه) أو عندما لا يستطيع الشخص تمالك نفسه بتناولها بشكل مستمر فيجب التوجه لأقرب مركز صحي لإجراء جميع الفحوصات اللازمة، والاهتمام بزيارة العيادة النفسية .

 

ملحوظة اضطرابات الأكل للأطفال تبدأ عادة كمشكلات غذائية تتحول لاضطراب عند تجاهل علاجه.